وصول سريع

الإعلانات

من قبل وسوف تتاح بعض المواطنين الأذربيجانيين العامة، وذلك لأن الإرادة العامة للشعب الأذربيجاني، من قبل بعض الشعب الأذربيجاني. من قبل وسوف تتاح بعض المواطنين الأذربيجانيين العامة، وذلك لأن الإرادة العامة للشعب الأذربيجاني، من قبل بعض الشعب الأذربيجاني. من قبل وسوف تتاح بعض المواطنين الأذربيجانيين العامة، وذلك لأن الإرادة العامة للشعب الأذربيجاني، من قبل بعض الشعب الأذربيجاني. من قبل وسوف تتاح بعض المواطنين الأذربيجانيين العامة، وذلك لأن الإرادة العامة للشعب الأذربيجاني، من قبل بعض الشعب الأذربيجاني

أخبار

    المقدمة

تأسست شركة ( راه و ساختمان ) في عام 1952 بجهد و إهتمام المهندس حسن خان مولوي التبريزي رحمة الله عليه في مدينة طهران و خلال الأعوام الماضية ومع ملاحظة جميع الموصفات الهندسية و مقاييس الجودة أنجزت الشركة بنجاح كامل كثير من مشاريع إنشاء المباني ، و الطرق ، و المطارات ، و السدود ، و الموانئ ، والمصانع و مشاريع اخرى في مجال إنشاء البنى التحتية في البلد. 
هذه الشركة بامتلاكها الطاقات البشرية ذوخبرة و إختصاص و تعهد و إلتزام خلال الأعوام الأخيرة التي كانت محشوة بارتفاع و إنخفاض في البلد ، دخلت بقوة و إراده قوية في مجال إعمار و تطوير البلد خلال أكثر من خمس و خمسون عاماً حققت الكثير من التجارب و الجدارات و اللياقات و بما أنها سجلت سوابق قيمة و فريدة خلال المشاريع التي أنجزتها، تعتبر دائماً من الشركات الرائدة و من الطراز الأول في تنفيذ المشاريع الإنشائية في البلد. 
إشتهار شركة ( راه و ساختمان ) بسبب قدراتها على تنفيذ المشاريع البنية التحتية من الأبنية ، و الطرق ، والسكك الحديدية ، و الجسور ، و المطارات ، و القواعد العسكرية ، و المنشآت الصناعية ، و السدود و شبكات الري ، بناء الموانئ و المراسي و منشآتها.
إدارة القديرة و صيت الشركة نتيجة سنوات طويلة من الخبرات و إستخدام الحد الأقصى من الطاقات الهندسية و رصيد هذه التجارب ، البحوث و الدراسات المكثفة التي أجرتها شركة ( راه و ساختمان ) لإيجاد حلول للمسائل المستقبلية و المعضلات الحالية لترفيع مكانة العمل الإنشائى و هذه المساعي و الجهود نتيجة عمل جماعي مكثف و دؤوب و إهتمام و رغبة خبراء و أخصائيين الشركة.
بعد سنوات من تجميد نشاطات الشركة ، قرر مجلس إدارة الشركة على إحياء الشركة بالكامل لتكريم و تخليد إسم مؤسس الشركة المهندس حسن خان مولوي الذي له سابقة في إدارة الشركة تتجاوز الخمسين عام. و بكسره حواجز آفاق العلم و العمل يُعتبر من العباقرة الخالدة الإسم في مجال الإعمار و البناء في البلد. و كذلك ليقدموا خدماتهم لإيران الإسلامي في طريقه للتطور و الإزدهار و إعماره و بناءه المستمر و المتزايد
 

( مشاريع )